Mouloudia Club Oranais Index du Forum FAQ Membres Rechercher Groupes Profil Se connecter pour vérifier ses messages privés Connexion S’enregistrer
 فـتـــــــــــــــــــــاوى Sujet suivant
Sujet précédent
Poster un nouveau sujet Répondre au sujet
Auteur Message
lakhdar
عـضـو نـشـيط
عـضـو نـشـيط

Hors ligne

Inscrit le: 11 Aoû 2006
Messages: 412
Localisation: oran

MessagePosté le: 12/10/2006 23:41:07 Répondre en citantRevenir en haut

شخص غلبه القيء، وهو متأكد من أن شيئا منه لم يعد إلى جوفه، فهل عليه القضاء؟
إن كنت متأكدا من عدم رجوع شيء من القيء الذي عليك فلا قضاء عليك، لقوله صلى الله عليه وسلم: ''من ذرعه القيء فليس عليه قضاء، ومن استقاء عمدا فليقض'' أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجة وأحمد·
شخص استمنى في نهار رمضان، ماذا عليه؟
إن الصيام مدرسة عظيمة يتعلم فيها المؤمن ضبط نفسه وشهوته وتهذيبها، قال صلى الله عليه وسلم: ''يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء''·
وعلى المؤمن أن يشغل وقته فيما يرضي الله تعالى، خاصة في شهر رمضان الذي تضاعف فيه الحسنات ويعظم جرم المعاصي والسيئات، من ذلك: تلاوة القرآن - الذكر- الاستغفار الدعاء، وحفظ الجوارح عن الحرام، بغض البصر وحفظ الفرج وصون اللسان عن سيئ الأقوال وغير ذلك· فمن أطلق العنان لبصره ولخواطره الشيطانية واتبع ذلك بالفعل أي بالاستمناء، فإن الجمهور على فساد صومه، ووجوب القضاء والكفارة عند الكثير من العلماء، لأنه لم يترك شهوته كما ترك طعامه وشرابه، وربنا جل وعلا يقول في شأن الصائم: ''يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي'' الحديث قدسي· أما الاحتلام وهو نزول المني حال النوم فلا يجب القضاء ولا الكفارة، لأن الإنسان غير مكلف حال نومه، لقوله صلى الله عليه وسلم: ''رفع القلم عن ثلاث'' وذكر منهم ''وعن النائم حتى يستيقظ''·
امرأة أكلت قبل غروب الشمس ظنا منها أن الشمس غربت فماذا عليها؟
قال تعالى: ''وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل''· فالصوم يبدأ من طلوع الفجر الصادق وينتهي بغروب الشمس· وهذه المرأة التي أكلت ظنا منها أن الشمس قد غربت ثم تبين لها عدم غروبها، عليها القضاء، وهو مذهب الجمهور منهم الأئمة الأربعة· وهناك من العلماء من قال بعدم القضاء استدلالا بحديث أسماء بنت أبي بكر قالت: ''أفطرنا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم يوم غيم ثم طلعت الشمس'' أي ظهرت، دلالة على أنها لم تغرب بعد· قيل لهشام (الراوي عن أمه فاطمة عن أسماء) فأمروا بالقضاء؟ قال: بدٌّ من قضاء، وقال معمر: سمعت هشاما يقول: لا أدري أقضوا أم لا'' أخرجه البخاري· وكذلك الحكم بالنسبة لمن تسحر ظنا منه عدم طلوع الفجر ثم تبين له طلوعه، فإن عليه القضاء·
امرأة نزل حيضها قبل غروب الشمس بنصف دقيقة، فهل فسد صومها لذلك اليوم؟
إن الحيض من مفسدات الصوم بإجماع العلماء، فإن حاضت أو نفست ولو في اللحظة الأخيرة قبيل المغرب فسد صومها، ويجب عليها قضاء هذا اليوم، لحديث عائشة قالت: ''كنا نحيض على عهده صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة'' أخرجه مسلم·
امرأة تسأل عن حكم تذوق الطعام في نهار رمضان؟
يكره ذلك إلا لمن تأكدت من عدم مرور شيء من الطعام إلى حلقها، فلا حرج حالتئذ في تذوقه بجعله على طرف لسانها لتعرف حلاوته وملوحته ثم تمجه وتلفظه ولا تبتلع منه شيئا· وقد يدفع الخوف بالمرأة إلى تذوق الطعام اتقاء الفتن والمشاكل، ونقصد بهذا الأزواج الذين لا صلة لهم ولا علاقة بهدي النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه العالية، حيث تتعرض زوجاتهم للضرب والسب والشتم إن لم ينجحن في إعداد وجبة شهية!!
امرأة طهرت من حيضها قبل الفجر، ولم يسع الوقت لتغتسل حتى طلع الفجر فأفطرت بحجة عدم الاغتسال قبل الفجر؟
إذا طهرت المرأة من حيض أو نفاس قبل طلوع الفجر فإنها تصوم ولو لم تغتسل، ولا يجوز لها الفطر بحجة عدم الاغتسال، فقد ثبت عن أم سلمة وعائشة رضي الله عنهما ''أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصبح جنبا وهو صائم''·
وينبغي عليها المبادرة بالاغتسال بعد ظهور دليل الطهر من الحيض، وهو الجفوف وانقطاع الدم، أو القصة البيضاء، وذلك حتى تؤدي صلاة الفجر في الوقت، ومادامت قد أفطرت بالتأويل الخاطئ فعليها القضاء·
لم يبق على حلول العشر الأواخر من رمضان إلا أيام قليلة، فكيف يستعد المؤمن لاستقبالها؟ وما هي الأعمال التي يستحب القيام بها خلالها من أجل نيل الخير الذي فيها؟
قال ربنا جل وعلا: ''والفجر وليال عشر'' أقسم سبحانه بالليالي العشر وهي الليالي الأخيرة من رمضان، وذلك بيانا لشرفها وعظم بركتها· وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ''إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله'' رواه البخاري ومسلم· وعند مسلم عن عائشة أيضا قالت:'' كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيرها'' رواه مسلم· وروى الترمذي: ''لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم إذا لقي من رمضان عشرة أيام يدع أحدا من أهله يطيق القيام إلا أقامه''· هذا هو حال النبي صلى الله عليه وسلم إذا أقبلت العشر الأواخر، اجتهد في الطاعة والعبادة وأحيا الليل بالقيام واعتزل النساء وأيقظ أهل بيته للصلاة، وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر(!) فالأجدر بنا أن نسارع وأن نجتهد فيها اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وتقربا إلى الله تعالى ورجاء إدراك ما فيها من خير وفضل وبركة، من ذلك ما ورد في صحيح البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ''ينزل ربنا تبارك وتعالى في كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليلة الأخيرة فيقول: من يدعوني فأستجيب له، ومن يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له''· وفيها ليلة العبادةُ فيها خير من العبادة ألف شهر، قال صلى الله عليه وسلم: ''تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان'' وفي رواية البخاري: ''في الوتر من العشر الأواخر من رمضان''·
قال صلى الله عليه وسلم في فضلها: ''من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه''· وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله: أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال: قولي: ''اللهم إنك عفوّ تحب العفو فاعف عني'' رواه الترمذي·
والله الموفق

_____________________
MOULOUDIA = FAIR PLAY
Visiter le site web du posteur
Publicité






MessagePosté le: 12/10/2006 23:41:07 Revenir en haut

PublicitéSupprimer les publicités ?
Montrer les messages depuis:      
Poster un nouveau sujet Répondre au sujet


Sauter vers:  



Sujet suivant
Sujet précédent

Index | Panneau d’administration | Créer un forum | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2001, 2017 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com
Impaired Accessible Theme v1.11 (ACCESS) Customized by Tom S.